الهولوكوست؛ وحرية التعبير في ألمانيا



الهولوكوست؛ وحرية التعبير في ألمانيا

منظمة الحقيقة- " أورسولا هافربيك " إمراءة تبلغ من العمر "80" عاماً أدينت بجريمة تحريض الرأي العام. ويجب عليها أن تقضي محكوميتها أو بالأحرى ما تبقى من عمرها في السجن.


منظمة الحقيقة- " أورسولا هافربيك " إمراءة تبلغ من العمر "80" عاماً أدينت بجريمة تحريض الرأي العام. ويجب عليها أن تقضي محكوميتها أو بالأحرى ما تبقى من عمرها في السجن.


وبحسب ما أوردته "وكالة الأنباء الألمانية "DPA" فقد تم رفض استئناف الدعوة لهذه المرأة البالغة من العمر "80" عاماً. بعد أن تمّ تقديم طلب الاستئناف إلى محكمة مدينة "سله" في ولاية "ساكسونيا السفلى" وتم الحكم عليها بالحبس لمدة عامين.


وقال المتحدث باسم المحكمة ان الحكم قانونى وملزم.


"هاورباك" مرارا وتكرارا أدينت بهذه الجريمة العجيبة!! لمجرد ذكرها أن معسكر العمل القسري في أوشفيتز - وهو المكان الذي يصرون على أن المحرقة اليهودية تمت ضمنه - لم يكن معسكرا للقتل وإنما كان معسكرا للعمل فقط.


في أوئل شباط، تم إصدار قانون في بولندا أثار ضجة عارمة في العالم، وبموجب هذا القانون: "كل من ينسب "المحرقة اليهودية" علناً وخلاف الواقع جرائم النازية إلى الشعب البولندي أو الحكومة البولندية فسوف يعاقب بالحبس ثلاث سنوات وبغرامة مالية".


ويخشى منتقدو القانون، بمن فيهم إسرائيل وأمريكا، من أن تنكر بولندا مسؤوليتها عن المحرقة.


ولأن رئيس الوزراء البولندي "ماتوس مورويسكي" قال أيضا إن هناك مجرمين يهوديين شاركوا بالمحرقة.


وقد انتقد نتانياهو هذه المواقف في مؤتمر الأمن في ميونيخ وقال: "نحن لا ننسى، ونحن لن يغفر، ونحن لن نسمح بتحريف التاريخ".


لقراءة المقال باللغة الإنكليزية:

http://truthngo.org/home/holocaust-criterion-freedom-speech-germany/

کلمات مفتاحية

الهولوكوست؛ وحرية التعبير في ألمانيا

إضافة تعليق

تعليقك

التعليق

free website counter