2019 October 21

منظمة الحقيقة

الاحتلال يعتقل 14 فلسطينياً من بينهم رئيس المجلس الإسلامي الأعلى



الاحتلال يعتقل 14 فلسطينياً من بينهم رئيس المجلس الإسلامي الأعلى

منظمة الحقيقة- حملة مداهمات يشنّها الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم، واعتقل خلال 14 مواطناً فلسطينياً من بينهم رئيس المجلس الإسلامي الأعلى الشيخ عبد العظيم سلهب، ونائب مدير الأوقاف الشيخ ناجح بكيرات من منزلهما في القدس.


اعتقلت قوات الاحتلال 14 مواطناً فلسطينياً فجر اليوم الأحد، في حملة مداهمات في الضفة، طالت رئيس المجلس الإسلامي الأعلى الشيخ عبد العظيم سلهب، ونائب مدير الأوقاف الشيخ ناجح بكيرات من منزلهما في القدس.
وتأتي هذه الاعتقالات في القدس على خلفية فتح مبنى باب الرحمة يوم الجمعة والصلاة فيه، حيث اعتبرته سلطات الاحتلال تجاوزاً لقرار قضائي واعتقلت يوم أمس أحد حراس الأقصى و3 مقدسيين لذات الحجة.
وهددت شرطة الاحتلال في بيان لها تنفيذ المزيد من الاعتقالات خلال الايام القادمة لفتحهم باب الرحمة.
ووردت أنباء بأن أسرى سجن النقب يتجهون إلى خطوات تصعيدية بدءاً من الغد، رفضاً لسياسات الاحتلال القمعية.
ويبدو أن الأمور تتجه نحو التصعيد في سجن النقب وبقية السجون، موضحاً أن هذا التصعيد سببه استمرار الاحتلال في سياساته القمعية واستمرار تأثير أجهزة التشويش على أقسام 3 و4 و5 وملاحظة أعراض الخمول لدى الأسرى فيها.
أسرى سجن النقب: حكومة الاحتلال تقود حملة قمع ضدنا كان آخرها تركيب أجهزة تشويش مسرطنة فوق رؤوسنا مباشرة.
وكان نادي الأسير الفلسطيني قد أعلن يوم الثلاثاء الماضي، أن حالة استنفار تسود بين المعتقلين الفلسطينيين في سجن النقب، محذراً من تصاعد الأمور.
وقال النادي في بيان، إن "حالة من الاستنفار تسود قسم الخيام في معتقل النقب الصحراوي، وإن إدارة المعتقل بدأت بجلب سيارات إسعاف وإطفاء، استعدادا لأي مواجهة قد تحدث داخل القسم".
وأضاف أن إدارة المعتقل، بدأت منذ 4 أيام نصب أجهزة تشويش في محيط القسم إلى جانب تصعيد القمع والاقتحامات والتفتيش العاري، الأمر الذي أدى إلى نشوء حالة من التوتر بين الأسرى والإدارة.
وحذّر مما تقوم به إدارة المعتقل، خاصة مع جلبها سيارات إسعاف وإطفاء، الأمر الذي يعني أنها تستعد لقمع أي مواجهة قد تحدث داخل القسم، خاصة بعد تصعيد إدارة المعتقلات قمعها للأسرى منذ مطلع العام الجاري.
وفي 21  كانون الثاني/ يناير الماضي، أصيب أكثر من 100 معتقل في سجن "عوفر" الإسرائيلي، غربي مدينة رام الله بالضفة الغربية، جراء اعتداءات قوات الأمن التابعة لإدارة السجون عليهم.
الوحدات التابعة لقوة القمع الخاصة بمصلحة السجون الإسرائيلية اعتدت على الأسرى الذين أقدموا على إحراق غرفتين احتجاجاً.
واستخدمت قوات القمع الرصاص المطاط والغاز والقنابل الصوتية والهروات والكلاب حيث احترقت 3 غرف بالكامل، وفق نادي الأسير الفلسطيني.
وتعتقل إسرائيل في سجن النقب نحو 2000 فلسطيني، ونحو 6 آلاف في كل السجون، وفق إحصائيات رسمية صادرة عن هيئة شؤون الأسرى التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية.

 

کلمات مفتاحية

الاحتلال، اعتقال 14 فلسطيني، رئيس المجلس الإسلامي الأعلى، فلسطين،حقوق الإنسان

إضافة تعليق

تعليقك

التعليق

free website counter