الأهداف والنوايا من مساعدات بن سلمان لباكستان



الأهداف والنوايا من مساعدات بن سلمان لباكستان

منظمة الحقيقة- قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، إن السعودية تعتزم إنشاء مصفاة نفط بقيمة عشرة مليارات دولار بميناء جوادر الباكستاني المطل على المحيط الهندي.


وتريد باكستان جذب استثمارات وغيرها من صور الدعم المالي لمواجهة أزمة العجز في ميزان المعاملات الجارية الذي تسبب فيه جزئيا ارتفاع أسعار النفط. وعرضت السعودية على باكستان العام الماضي حزمة بقيمة ستة مليارات دولار تضمنت دعما لتمويل واردات الخام، بحسب "رويترز".
وقال الفالح للصحفيين في جوادر إن السعودية تسعى لجعل النمو الاقتصادي لباكستان مستقرا من خلال تأسيس مصفاة نفط وإقامة شراكة مع باكستان من خلال الممر الاقتصادي بين الصين وباكستان.
وأضاف أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان زار باكستان في شهر فبراير/ شباط لتوقيع الاتفاق. وتابع قائلا إن السعودية ستستثمر كذلك في قطاعات أخرى.
وقال وزير البترول الباكستاني غلام سرور خان "بإنشاء مصفاة نفط في جوادر ستكون السعودية شريكا مهما في الممر الاقتصادي بين الصين وباكستان".
وكانت "وكالة الأنباء السعودية" ذكرت أن الفالح أجرى محادثات، مع خان ووزير الموانئ علي زيدي خلال زيارة إلى ميناء جوادر، بشأن التعاون في مجالات التكرير والبتروكيماويات والتعدين والطاقة المتجددة.
وأضافت الوكالة أن الزيارة استهدفت "بحث الترتيبات النهائية لتوقيع مذكرات التعاون والتفاهم والاستثمار في مجالات التكرير" ومجالات أخرى.
ومنذ وصول حكومة رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان إلى السلطة في أغسطس/ آب، حصلت باكستان على حزم مساعدات اقتصادية من السعودية والإمارات والصين.
يبدو أن هذه المساعدات هي لجذب باكستان للطرف السعودي بعد التراجع الإقليمي والعالمي التي شهدته السعودية وخصوصا بعد مقتل الصحفي السعوديجمال خاشقجي في سفارة بلاده وبعد حرب اليمن التي حصدت أرواح الألالف من اليمنيين. 
وفي مجال الطاقة قد تسعى السعودية إلى استيراد الخبرات النووية من باكستان وتوظيفها في تصنيع مفاعلات نووية في السعودية مما يدفع إلى سباق تسلح في المنطقة ومن الممكن أن يتم استخدام هذه المفاعلات بطريقة غير سلمية وهو أمر غير بعيد عن الحكومة السعودية التي لا تولي أدنى اهتمام بحقوق الإنسان. 

کلمات مفتاحية

الأهداف والنوايا، مساعدات بن سلمان، باكستان، بن سلمان، زيارة بن سلمان ،سیاسة،السعودية

إضافة تعليق

تعليقك

التعليق

free website counter