كيف تدخل السعودية والإمارات السياسة في أمور الرياضة



كيف تدخل السعودية والإمارات السياسة في أمور الرياضة

منظمة الحقيقة- نقلت صحيفة لبنانية عن من وصفته بـأنه "دبلوماسي مصري رفيع" أن السعودية والإمارات تعملان على منع استضافة قطر لبطولة كأس العالم 2022 بأي ثمن.


وقالت صحيفة "الأخبار" اللبنانية المقرّبة من حزب الله في تقريرها نقلا عن الدبلوماسي المصري أن السعودية والإمارات "شكّلتا لجانا خاصة، وكرّستا أموالا ضخمة، للعمل بأي شكل وبأي ثمن لأجل منع استضافة قطر لبطولة كأس العالم لعام 2022".
وأكد المصدر أن الرياض وأبو ظبي طلبتا من مصر ودول مجلس التعاون الخليجي "المشاركة في هذا المشروع".
وبحسب الصحيفة، فقد نقل سفير دولة أوروبية في القاهرة عن الدبلوماسي المصري قوله إن "منع استضافة قطر للبطولة العالمية كان حتى أيام قليلة مضت همّا إماراتيا، إلا أنه، بعد الهزيمة التي ألحقها المنتخب القطري بنظيره السعودي في بطولة كأس آسيا، دخل ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، على خط الضغوط لمنع إقامة البطولة أيا كان الثمن".
وكشف المسؤول المصري أن السعودية والإمارات "تمارسان ضغوطا على مسؤولي الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، وتوزّعان أموالا طائلة ضمن الهيئات التابعة للاتحاد".
ونقل الدبلوماسي المصري عن مسؤول في "فيفا" قلقه من "التصرفات السعودية والإماراتية التي قد تنتج عنها فضيحة كبيرة" في الاتحاد، الذي عاش أزمة سابقة تتعلق بشبهات فساد ورشاوى في بعض هيئاته.
ونقلت الصحيفة عن قوله أن مسؤولين في الاتحاد الدولي لكرة القدم "طلبوا وساطتنا لدى الرياض وأبو ظبي للتخفيف من ضغوطهما"، لكنه عبّر عن "القلق الشديد من أن تتوسّع هذه المساعي لتشمل تحركات تخريبية في الدوحة. وفي مثل هذه الحالة، قد نكون أمام رد فعل دولي يتجاوز بمفاعيله قضية (مقتل) خاشقجي" الذي قتلته السلطات السعودية في قنصليتها في مدينة إسطنبول التركية، ولم يتم العثور على جثته إلى الآن.

کلمات مفتاحية

السعودية، الإمارات، السياسة، الرياضة، مونديال 2022، قطر،سیاسة

إضافة تعليق

تعليقك

التعليق

free website counter