2019 October 21

منظمة الحقيقة

ترامب يطالب بأموال الجدار والديمقراطيون يتهمونه بإشاعة الخوف



ترامب يطالب بأموال الجدار والديمقراطيون يتهمونه بإشاعة الخوف

منظمة الحقيقة- حث الرئيس الأميركي دونالد ترامب الكونغرس على منحه 5.7 مليارات دولار هذا العام لبناء جدار على الحدود مع المكسيك، في حين اتهمه الديمقراطيون باحتجاز الأميركيين "رهائن"، وأنه "يفبرك أزمة ويشيع الخوف".


وذكر ترامب -الذي يواجه معارضة ديمقراطية في الكونغرس بشأن الجدار- في خطاب تلفزيوني أن هناك أزمة أمنية متنامية على الحدود الأميركية المكسيكية، وتساءل "ما هو حجم الدماء الأميركية الأخرى التي ستراق قبل أن ينجز الكونغرس هذه المهمة؟".
لكن بعد أيام من الإشارة إلى احتمال استخدام صلاحياته الرئاسية لإعلان حالة طوارئ كخطوة أولى صوب توجيه الأموال لبناء الجدار دون موافقة الكونغرس بدا ترامب مستعدا بدلا من ذلك لمواصلة السعي للوصول إلى حل للأزمة معه.
وفي محاولة لإظهار مرونة في الخطاب الذي استغرق عشر دقائق قال ترامب عن الجدار الحدودي الذي يريد بناءه "بناء على طلب الديمقراطيين سيكون سياجا حديديا وليس جدارا إسمنتيا".
لكن الديمقراطيين يعارضون ليس مواد الإنشاء فحسب وإنما حجم المشروع الذي قد تصل تكلفته إلى 24 مليار دولار على المدى الطويل.
غضب الديمقراطيين
وتأتي تعليقات ترامب بعد 18 يوما من إغلاق الحكومة جزئيا بسبب طلبه تمويل إنشاء الجدار الذي قال إنه ضروري لإبعاد المهاجرين غير النظاميين ومنع دخول المخدرات.
وكان الديمقراطيون ومعارضون آخرون لبناء الجدار الحدودي هددوا باتخاذ إجراء قانوني إذا أصدر ترامب الأمر، قائلين إنه يستخدم مزاعم زائفة ويفتعل أزمة لتنفيذ تعهده الانتخابي ببناء الجدار الذي قال في ذلك الوقت إن المكسيك ستموله، ورفضت الحكومة المكسيكية ذلك.
من جهتها، اتهمت رئيسة مجلس النواب الأميركي الديمقراطية نانسي بيلوسي ترامب باحتجاز الأميركيين "رهائن" بواسطة "الإغلاق الحكومي" الذي يشل منذ أكثر من أسبوعين قسما من الإدارات الفدرالية.
وبعيد دقائق من خطاب الرئيس الأميركي قالت بيلوسي "يجب أن يتوقف الرئيس ترامب عن احتجاز الأميركيين رهائن، ويجب أن يتوقف عن تصعيد الأزمة، وأن يعيد فتح الحكومة".
وأضافت في خطاب بث مباشرة على الهواء وقد وقف إلى جانبها زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر أن "الرئيس استخدم لتوه المكتب البيضاوي لفبركة أزمة وإشاعة الخوف وصرف الانتباه عن الفوضى التي تعم إدارته".

کلمات مفتاحية

ترامب، أموال الجدار، الديمقراطيون، إشاعة الخوف، بيلوسي، الجمهوريون، الإغلاق الحكومي،سیاسة،الولایات ا

إضافة تعليق

تعليقك

التعليق

free website counter