طليب تتحدى "آيباك" وترأس وفدا نيابيا إلى الأراضي المحتلة



طليب تتحدى

منظمة الحقيقة- تعتزم النائبة الأمريكية من أصول فلسطينية في مجلس النواب عن الحزب الديمقراطي، رشيدة طليب، زيارة الأراضي الفلسطينية المحتلة، على رأس وفد نيابي، وذلك لكسر التقليد الذي يعود لعقود، ويقضي بتناول وليمة في إسرائيل بدعم من اللوبي الإسرائيلي في الولايات المحتدة الأمريكية "آيباك".


وبحسب ما ترجمته "عربي21" قالت رشيدة لـ"إنترسيبت" إنها ستركز في رحلتها على ما يقوم به الجانب الإسرائيلي من انتهاكات بحق الأطفال واعتقالهم، وعلى الفقر، ومياه الشرب، كما ستذهب بهم إلى مسقط رأسها هناك حيث تعيش جدتها إلى الآن.
ولا يعلم حتى الآن أسماء أي من المشاركين في وفد طليب، كما لم تقرر بعد أي المنظمات ستدعم الرحلة ماليا.
ولا تخطط طليب بحسب الموقع إلى لقاء أي مسؤول إسرائيلي أو فلسطيني، على عكس ما تقوم به "آيباك" مع وفودها، إذ يلتقي أعضاء الوفد مع مسؤولين إسرائيليين ورجال أعمال.
وتقول طليب: "أريد تسليط الضوء على معوقات الوصول إلى سلام حقيقي في المنطقة، ولا أظن أن ما تقوم به آيباك يقدم نظرة صحيحة لأنها منحازة، (...) أنا أعرف ما يحدث هناك".
وأقرت طليب بأنها تدعم حركة مقاطعة إسرائيل، وأنها ترى في ذلك وسيلة لجذب الانتباه إلى العنصرية، وانتهاك حقوق الإنسان هناك.

کلمات مفتاحية

طليب، آيباك، وفدا نيابيا، الأراضي المحتلة، اسرائيل، فلسطين، القدس،سياسة

ارسال التعليق

تعليقات

التعليق